المعلقات

معلقة عبيد بن الأبرص

معلقة عبيد بن الأبرص

قـفَـرَ مِـن أَهلِـهِ مَلحـوبُ

فَالقُـطَـبِـيّـاتُ فَالـذُّنـوبُ

وبُـدِّلَـت أَهلُهـا وُحـوشـاً

وَغَيَّـرَت حالَهـا الخُـطـوبُ

أَرضٌ تَـوارَثَـهـا الـجُـدودُ

فَكُـلُّ مَـن حَلَّهـا مَحـروبُ

إِمّـا قَـتـيـلاً وَإِمّـا هُلكـاً

وَالشَّيـبُ شَيـنٌ لِمَـن يَشِيـبُ

عَيـنـاكَ دَمعُهُـمـا سَـروبُ

كَـأَنَّ شَـأنَيهِمـا شَـعـيـبُ

واهِـيَـةٌ أَو مَعـيـنٌ مَـعـنٌ

مِن عَضَّــةٍ دُونَهـا لُـهـوبُ

تَصبـو وَأَنَّـى لَـكَ التَّصابِـي

أَنّـى وَقَـد راعَـكَ الـمَشيبُ

فَكُـلُّ ذي نِعمَـةٍ مَخـلـوسٌ

وَكُـلُّ ذي أَمَـلٍ مَـكـذوبُ

وَكُـلُّ ذي إِبِــلٍ مَــوروثٌ

وَكُـلُّ ذي سَلَـبٍ مَسـلـوبُ

وَكُـلُّ ذي غَـيـبَـةٍ يَـؤوبُ

وَغـائِـبُ الـمَوتِ لا يَـؤوبُ

أَعـاقِـرٌ مِـثـلُ ذاتِ رِحــمٍ

أَم غَانِـمٌ مِثـلُ مَـن يَخـيـبُ

مَن يَسـألِ النَّـاسَ يَحـرِمـوهُ

وَسـائِـلُ اللهِ لا يَـخـيـبُ

بـالله يُـدركُ كُـلُّ خَـيـرٍ

والقَـولُ فِـي بَعضِـهِ تَلغِيـبُ

وَاللهُ لَـيـسَ لَـهُ شَـرِيـكٌ

عَـلاَّمُ مَـا أَخفَـتِ القُلُـوبُ

أَفلِـحْ بِمَا شِئـتَ قَـد يُبلَـغُ

بالضَّعـفِ وَقَد يُخدَعُ الأَرِيـبُ

لاَ يَعِـظُ النَّـاسُ مَـن لاَ يَعِـظِ

الـدَّهـرُ وَلا يَنـفَـعُ التَلبيـبُ

سَاعِـد بِـأَرضٍ تَكُـونُ فِيـهَا

وَلا تَـقُـل إِنَّـنِـي غَـريـبُ

وَالمَـرءُ مَا عَـاشَ فِي تَكذِيـبٍ

طـولُ الحَيـاةِ لَـهُ تَعـذيـبُ

قصيدة معلقة عبيد بن الأبرص

التالي
معلقة النابغة الذبياني